مياه الروضتين

مياه معدنية طبيعية

تأتيكم الروضتين من قلب الصحراء الكويتية من مصفاة طبيعية لتوفر لكم العذوبة والنقاء النادر، بفضل معادنها المتوازنة الخفيفة.

  • تصنف مياه الروضتين على إنها مياه طبيعية متعادلة خفيفة لقلة الأملاح الذائبة فيها.
  • مطابقة في مكوناتها للمواصفات العالمية المعتمدة وينصح بها لجميع الاستعمالات .
  • تعبأ في المصدرذاته يوميا من حقل الروضتين الواقع شمال الكويت .
  • تنتج أول بأول لتصل لك صحية نقيه ومحتفظة بجميع خواصها الطبيعية.
  • تخضع كافة عمليات الإنتاج والتعبئه لأقصى اشتراطات السلامة للمتطلبات الصحية والنوعيه والمتماشية مع المواصفات العالمية لتعبئة المياه المعدنية.
  • تحلل في مختبرات عديدة داخل وخارج الكويت للتأكد من سلامتها واستمرار جودتها.
  • معبأه في عبوات مصنوعة من مادة البى أى تى الصديقة للبيئة والتي تتميز بمواصفاتها العالية للصناعات الغذائية.

معلومات عامة :

إن معظم المياه الموجودة حاليا في الأسواق المحلية هي مياه شرب عادية أجريت عليها بعض العمليات الكيميائية لإزالة بعض الأملاح منها سواء بطريقة التناضح العكسي أو باستعمال بعض معدات تبادل الايون أو باستعمال انواع خاصة من الفلاتر.

إن المستهلك بالسوق يستطيع المفاضلة بين أنواع مختلفة من مياه الشرب فهنالك مياه الشرب المعبأة وهناك المياه الطبيعية المعبأة وهناك المياه المعدنية الطبيعية ولإيضاح الفرق بين المياه الموجودة بالأسواق لا بد من توضيح ما هي المياة المعدنية الطبيعية, وهي مياه جوفية طبيعية تحتوي على الأملاح المعدنية الذائبة بها طبيعيا أي مطابقة المعايير العالمية للمياه المعدنية وهذا ضمان للمستهلك بماذا يشتري, كذلك فيجب أن يكون لها خواص طبيعية محددة ولا تجر عليها أي عمليات كيميائية تؤثر على تركيب مكوناتها كما إن هناك اشتراطات صارمة أثناء التعبئة تم تطبيقها تحت إشراف شركات عالمية متخصصة في إجراء الدراسات والتحاليل لمياه الروضتين وتنص هذه الدراسات على اخذ عينات دورية بمعدل كل نصف ساعة من خطوط التعبئة للفحوصات الكيميائية والبكتريولوجية لبيئة العمل والعمال وتعقيم المكائن وبيئة العمل وكذلك الرقابة المختبرية لما بعد التصنيع حيث لا يسمح لأي شحنة بالنزول للسوق إلى بعد التأكد التام من مطابقتها للمواصفات, وما يميزنا عن المياة المعدنية المستوردة في السوق المحلي إنها لا تتأثر بعوامل النقل والتخزين حيث يتم استهلاكها أولا بأول الأمر ألذي يجعلها محتفظة بجودتها وخواصها الطبيعية.

أما بالنسبة لمياه الشرب المعبأة فهي تلك التي تستهلك كبديل لماء الحنفيات ويتم تنقيتها بصورة خاصة من مراحل الترشيح (الفلترة) أو التحلية (عمليات التناضح العكسي أو زوال التأين بتبادل الايونات) أو عملية التطهير (بالأوزون أو الأشعة الفوق البنفسجية) وتضاف إليها معقمات مثل الكلور حتى تكون آمنة للشرب.

وفيما يتعلق بالمياه الطبيعية المعبأة فأنة يتم الحصول علية من الينابيع أو الآبار الارتوازية أو من الطبقات الحاملة للمياه الجوفية. ولا ينبغي تعديل هذا النوع من الماء بخلطة بماء من مصدر آخر أو بإضافة أو إزالة الأملاح الذائبة باستثناء ما يتعلق بالفلترة والتطهير بالأوزون أو الأشعة فوق البنفسجية.

لذا ننصح المستهلك بان يدقق على البيانات الموجودة في العلامة (الليبل). كذلك إن مصطلح مياة صحية أو مياة شرب معبأة تعني إن هذه المياه معالجة كيميائيا وليست مياه معدنية طبيعية وإن أي صنف يحمل هذا الشعار المهيب عليه أن يحقق ويتطابق مع الشروط العالمية الصارمة للمياه المعدنية الطبيعية وليثق المستهلك إن مياة الروضتين هي الوحيدة منتج محلي في مجال المياة المعدنية الطبيعية